كيت موس زوجة جوني السابقة تشهد لصالحه لكن هل شهادتها ستؤثر؟

نفت عارضة الأزياء البريطانية كيت موس تعرضها للهجوم من زوجها السابق الممثل الأمريكي جوني ديب الذي يعارض اتهامات زوجته السابقة أمبر هيرد هي الأخرى في المحكمة.

قالت هيرد ، 36 عامًا ، انها سمع شائعات بأن ديب قد أطاح ذات مرة بصديقته السابقة كيت موس من السلالم.

رفع ديب دعوى قضائية ضد زوجته السابقة ، هيرد ، طالبًا فيها تعويضات بقيمة 50 مليون دولار في ادعاء تعرضه لسوء المعاملة منها والكذب علي في اقوالها.

قال ديب أثناء المحاكمة انه “من غير المعقول”سماع اتهامات هيرد.

خلال المحاكمة التي استمرت ستة أسابيع، استمعت المحكمة إلى قصص متناقضة للغاية حول ما حدث بينهما خلال فترة زواجهما المضطرب لمدة عامين.

ورسمت أمبر هيرد والشهود الذين دعموها صورة جوني ديب كمغتصب يعاني من إدمان المخدرات والغيرة وإيذاء النفس. من ناحية أخرى، وصف ديب الممثلة هيرد بالإساءة وادعى أن اتهاماتها غير صحيحة.

خلال شهادتها يوم الأربعاء، قالت عارضة الأزياء كيت موس، التي واعدت ديب من 1994 إلى 1998، إنه لم يدفعها قط بل ساعدها ذات مرة بعد أن سقطة على الدرج.

كيت موس زوجة جوني السابقة تشهد لصالحه لكن هل شهادتها ستؤثر؟
masralyoum

قالت كيت: “عندما غادرت الغرفة، انزلقت على الدرج وأصبت في ظهري”. “وصرخت لأنني لم أكن أعرف ما حدث لي وكنت أتألم”.

ثم اضافت ان (ديب) “عاد راكضا لمساعدتي وحملني إلى غرفتي وحصلت على رعاية طبية”.

اصرت على أنه في السنوات التي قضاها معًا ،ديب لم يعرضها لاي عنف كان.

خلال القاء شهادتها يوم الأربعاء، اتهم ديب زوجته السابقة ، هيرد ، بتشويه القصة ووتحويلها “إلى حادثة بشعة للغاية، موجودة فقط في خيالها”.

في وقت سابق من المحاكمة، وصفت هيرد ما حدث بين ديب وموس ، وقالت عند تعرض اختها للإساءة منه تذكرت ما فعله لكايت وقامت بلكمه.

وقالت آمبر: “كانت (أختها) ظهرها مقابل إلى الدرج وجوني يتقدم نحوها”.

ثم قالت أن مخاوفها دفعتها إلى “التقدم” نحو جوني للدفاع عن أختها، وضربه “مباشرة في وجهه”.

بناءً على الشهادة التي أدلت بها ، قرر محامو الممثلة عدم استجواب موس بعد ذلك.

خلال شهادته، نفى ديب عدة مزاعم أخرى عن زوجته السابقة، بما في ذلك مزاعم أنه هاجمها خلال شهر العسل.

صرح جوني أمام المحكمة: “هيرد ضربتني”. “أصبت بما يشبه الكدمة حول عيني، لكن كل شيء انتهى وعاد كل شيء على ما يرام مرة أخرى”.

في شهادتها السابقة ، قالت هيرد انها تخشى أن يقتلها ديب عن طريق الخطأ خلال نفس الحادثة التي ذكرها ديب ، مؤكدتا أنه “لم يكن ينوي ذلك”.

وقال ديب إنه “من الجنون” سماع “اتهامات مروعة” بالعنف والانتهاكات من قبل زوجته السابقة.

وعادت قضية التشهير التي رفعها ديب ضد أمبر هيرد بعد أن نشر مقالاً في صحيفة واشنطن بوست عام 2018 تفيد بأنها تعرضت للإيذاء.

على الرغم من عدم ذكر اسم ديب في المقال، قال محاميه إن حياته المهنية “تضررت بشدة”. في المقابل، رفعت أمبر دعوى قضائية ضد ديب، مطالبة بحوالي 100 مليون دولار.

وقال مصدر مقرب من الممثلة لبي بي سي إنه يعتقد أن شهادة موس لم يكن لها تأثير يذكر على “الموضوع المركزي” لأمبر هيرد وهو “الحق في حرية التعبير”.

يوم الجمعة ستبدأ المرافعات الختامية، ثم تليها مداولات هيئة المحلفين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *