ترحيل السوريين إلى رواندا ومنظمات حقوقية بريطانية ترفض

انتشرت أزمة لجوء السوريين إلى مختلف الدول الأوروبية لتصل إلى الدولة البريطانية، التي تحث قوانين اللجوء التي وضعتها على منع ترحيل أي لاجئ فوق الأراضي البريطانية، إلا أنه يظهر هناك استثناء حيث السلطات البريطانية تستعد لترحيل 14 لاجئاً سورياً إلى رواندا كما جاء ضمن خطة الترحيل التي وضعتها الحكومة البريطانية سابقا، بموجب اتفاقية بين البلدين.

تعتبر دولة بريطانيا هي الأولى في الغرب من حيث نواياها في ترحيل اللاجئين السوريين، وعذرها هو انهم وصلوا إلى بريطانية دون ترخيص،وفي رواندا ستجرى لهم هناك معالجة طلبات لجوئهم، ومن ثم اخذ قرار بخصوص قبول اللجوء الخاص بهم او رفضه.

هذه الخطوة البريطانية تسببت في جدلاً واسعاً، وتلقت ردة فعل من منظمات حقوقية بريطانية تستنكر مثل هذه الخطوات، صرحت منظمة بروتكت سيفيليانز لمناصرة اللاجئ السوري: إن لاجئين من سوريا وأفغانستان باتوا ضمن القائمة التي تضم أسماء أشخاص سيتم ترحيلهم.

رسائل رسمية

وفي هذا الصدد ، قالت وزارة الداخلية إن المجموعة الأولى من المهاجرين بدأت في تلقي رسائل رسمية لإبلاغ أعضائها بقرار إرسالهم إلى رواندا حتى يتمكنوا من “بناء حياة آمنة” هناك. أعلنت ذلك وزيرة الداخلية البريطانية بريتي باتيل. في بيان أن “قرار الترحيل يؤكد رحلتهم إلى رواندا”. ومن المتوقع أن يتم السفر الى رواندا في الاول من الشهر المقبل ، خاصة في 14 يونيو. “

بدلاً من ذلك، هددت منظمة Dental Action برفع دعوى قضائية وأصدرت بيانًا: «يا لها من طريقة للاحتفال بأسبوع اليوبيل البلاتيني للملكة إليزابيث، يتم ترحيل 14 لاجئاً، تلك الطريقة التي تقوم على إبلاغ الناجين من التعذيب والاستعباد أن عليهم السفر وقطع آلاف الكيلومترات للوصول إلى بر الأمان».

رواندا الوجهة

في أبريل ، أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أنه سيتم إرسال بعض المهاجرين الذين يصلون دون إذن إلى رواندا ، حيث سيتم النظر في طلبات لجوئهم. سيتمكن أولئك الذين لا يتقدمون بطلب للحصول على اللجوء في رواندا من التقدم بطلب للحصول على تأشيرة للسفر على طرق الهجرة الأخرى إذا كانوا يريدون العودة إلى بريطانيا ، لكن سيظل لديهم شبح الترحيل.

في العام الماضي، بعد انتهاء الحرب وانتهاء القتال، طالبت الأطراف الدنماركية بعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم بسبب التدفق المتزايد للاجئين من أوكرانيا خلال الحرب هناك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *